منتدى ثانوية الرائد مصطفى بوستة يرحب بكم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مهنة الموت تحصد ارواح ابناء تكوت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 28
تاريخ التسجيل : 09/06/2013

مُساهمةموضوع: مهنة الموت تحصد ارواح ابناء تكوت   الجمعة نوفمبر 22, 2013 9:05 am

3]]مهنة الموت تحصد ارواح ابناء تكوت[/[/i]Mad 

"يا لي رايح لتكوت هز عوينك لتموت" مثل قديم ينطبق على أهل تكوت هذه المنطقة المتمردة جنوب ولاية باتنة، للموت أسباب متعددة لكن للموت في تكوت سبب آخر مرتبط باقتصاد إبادة يمارسه العمل على شبان وسكان احترفوا كسب العيش من الحجارة، ليصبحوا بعد سنوات مهنة وحرفة للموت الذي خطف زهرة الشباب ورمّل نساء في ربيع العمر، وترك أطفالا يتامى على حافة حياة أشبه بالجبانة، وأنت تدخل المدينة الواقعة أصلا في طريق مسدود، تدرك للوهلة الأولى أن الحياة هنا بلا أفق، غير جنائز ضحايا نحت الحجارة أو"تازروفت" باللهجة المحلية.
* اللفظة التي تنافس الخبز والماء والغاز بشكل يذكرك بقرى الأرامل المنتشرة في أمريكا الجنوبية. تشير إحصائيات موثقة للعام 2007 أن عدد المصابين بداء السيليكوز القاتل بلغ 370 شخص، أغلبهم شبان من أصل 2000 ممارس لمهنة بل لمحنة لم يتوقف فيها عداد الموت المشتغل، بسرعة حصد ما بين عشرة أشخاص إلى خمسة عشرة ضحية سنويا عن رسم معالم قاتمة لسكان تكوت وما جاورها من البلديات التي أحصت 73 قتيلا، رقم مرشح للارتفاع وسط ساكنة لا يملك فيها السكان بسبب انعدام مشاريع تنموية ومؤسسات اقتصادية ماصة لطالبي الشغل سوى فرصة وحيدة للموت بامتياز وجدارة واستحقاق..‬
* وما أصعب هنا أن تحاور شابا ليس عن طموحاته وآماله المفتوحة على المستقبل والعمل والزواج والسكن بل عن موته المنتظر حتى أنك تتخيل نفسك نسرا يستعد للانقضاض على فريسة باردة، هذا ما وقع عندما التقيت الشاب حامدي مجي 34 سنة، وسط مجموعة من شبان تكوت المتمردين على الحاضر المر والحالمين بغد أفضل، بنظرات صامتة تفسر ضجيج نفس مضطربة، قال لنا وهو يفتح قلبه "أنا اليوم شاب بلا مناعة صحية بسبب المرض الخبيث الذي سكن صدري، بعدما مارست صقل الحجارة لسنوات ما بين العاصمة ووهران وسكيكدة وتبسة وتلمسان بين سنة 1999 إلى غاية 2005 تاريخ توقفي عن العمل مباشرة بعدما شق داء السيليكوز لنفسه خريطة في رئتي، تنقلت بين مجموعة أطباء ومستشفيات لكن دون جدوى، أعاني صعوبة في التنفس، عندما تصاب بهذا الداء تفقد خاصية الشهيق تحتفظ فقط بعملية الزفير.. أي أنك تتنفس نصف تنفس، أنت نصف إنسان"..
* معاناة كبيرة جعلته ينأى بنفسه جانبا، بمجرد ما انبعث خيط دخان سيجارة أشعلها أحد الحاضرين، وضعية تؤكد هشاشة مناعة وأجهزة تنفس شبان مصابين بالمرحلة الأولى من داء السيليكوز الذي فتك بأبناء المنطقة فتكا، هذه سنوات خلت ولا يزال شاحذا سيفه في انتظار رقاب جديدة، قبل أن يقول لي صديقه "مئات شبان تكوت هم جثث مؤجلة إلى حين، ليس هناك شاب أو كهل لا يعاني من انتشار البقع السيليسية في صدره، هم مجبرون على الموت إذا لم تشتغل الحجارة تموت فقرا، وإذا اشتغلت بالحجارة تحفر قبرك بيديك، وبين الفقر والقبر حبة رمل صغيرة.. إذن اعمل ومت بدل أن تنتظر الموت دون بديل حقيقي يضمن القوت ويحمي من هذا الموت..الواقع كما شرحه لنا هو انعدام مؤسسات اقتصادية عمومية أو خاصة، المشكل في تكوت كما يضيف أنت مخيّر بين كوليرا البطالة وطاعون صقل الحجارة، قال لي طبيب ذات مرة "كنت أعالج شابا مصابا بالداء، سرعان ما قفز من السرير بعدما أنهيت الفحص وخرج بعدما أطلعه مقاول بواسطة النقال على صفقة مربحة تفوق50 مليون سنتيم، مقابل صقل فيلات ودور فاخرة بالعاصمة، طالما لا توجد هناك بدائل اقتصادية، ستستمر المهمة الانتحارية للبعض، وطالما لم توّفر الدولة لهؤلاء آلات صقل للحجارة ذات معايير وقائية عالمية، وهي متوفرة في السوق الأوروبية، سيزدهر الموت في السنوات القادمة مثل العدوى القاتلة‮"‬.

                           [u


]حياة إكلينيكية بقارورات الأوكسيجين..‬وأجسام بوزن الريشة

* قصدت منزل شاب آخر فاستقبلنا والده في بيت متواضع بحي تيغزة، داخل المنزل تشم رائحة الفقر والبؤس فقد كان الشاب غزال عثمان 40 سنة يجلس فوق كرسي متحرك بعدما أقعده داء السيليكوز وشرب منه اللحم رويدارويدا حتى تركه جلدا على عظم، قيل لي أن كثيرا من المصابين أصبحوا بوزن الريشة بعدما كانت لهم أجسام الفيلة وبسطة في الجسد بسبب تطور هذا الداء اللعين.‬
* لكن عثمان شلت رجلاه وفقد القدرة على نطق الأحرف والكلمات بل نسي تحت وطأة المعاناة حتى اسمه حين سألته عن هويته. ناب عنه والده وذكر أنه أصيب بداء السيليكوز منذ 8 سنوات، وهو منذ عامين يتنفس اصطناعيا، لولا آلات ومعدات التنفس لكان جثة هامدة، قرب سريره معدات وأكسيجين وأنابيب تنفس تدفعك لأن تعتقد أنك في ورشة لا في غرفة نوم، بسبب حياة بل الموت السريري، ويقول لي مرافقي تسمح هذه الأنابيب للمريض بالتنفس اصطناعيا لفترة لا تتعدى يوما وليلة، وخلف ذلك مشكلة نفسية لدى الأولياء الذين لا يرتاحون نفسيا سوى بوجود أكثر من قارورة واحدة، ليمنحهم ذلك الشعور بالأمان لبعض الساعات الإضافية وبعض الأيام، أحد المقاولين الخواص تكفل بشراء تسعة أجهزة تنفس تطوعا لمرضى المنطقة، لكن هذه الأجهزة تحتاج إلى الكهرباء للعمل، وحينما تنقطع الكهرباء يلجأ المريض إلى الأنابيب الاصطناعية للفوز بجرعة أوكسيجين تبقيه على قيد الحياة، ولا يهم بعد ذلك كيف يعيش ما تبقى له من نفس حياة.
* في وضعيات أكثر تطورا للداء فإن بعض المرضى تنتفخ أقدامهم ويقتلع اللحم من رؤوسهم حتى أنك تستطيع رؤية عظام الرأس والجمجمة..مشاهد مرعبة حقا، لكنها تكشف تداعيات داء فتاك لا يرحم مثلما لا ترحم كلمات البعض، فقد قال البعض"هؤلاء يربحون أموالا طائلة في العاصمة ووهران والبليدة وبومرداس وتيبازة وتيزي وزو، أين هي أموالهم..وهؤلاء يد عاملة رخيصة يستغلون في ولايات بعيدة، وحينما يمرضون يعودون إلى تكوت" كلمات وتصريحات أثارت استياء المرضى وأهالي تكوت، خصوصا وأنها صدرت من بعض المسؤولين
المنتخبين، فعقب لزهر سعيدي وهو مغن صاعد اشتغل سابقا في صقل الحجارة وتوقف"شبان تكوت لا يهابون الموت هذا قدرهم الوحيد، هم يطلبون فقط مساعدتهم بالصمت حتى يموتوا دون وجع رأس، الثرثارون في ولاية باتنة كثيرون، وإذا لم تكن هناك إنسانية فالموت أرحم".
* كثير من بعض الشبان والكهول نقلهم السيليكوز إلى مربع داء السل المعدي، لذلك قال لي مرافقي تنتهي المهمة هنا، ولم تنتهي مهمة الموت الشغال في أبناء المنطقة مثل حصاده السنابل، فقد سكن داء صقل الحجارة كالساكن والمتحرك منطقة تاريخية كبيرة و تحول إلى هم جماعي مشترك دفع الكثير من الشبان و الشيوخ إلى تأليف الأغاني الحزينة مثل الشاعر بشير محمدي و علي ماسينيسا و علي الديب الكاهنة و عصام بوقلادة و لزهر سعيدي،لكن تلك الأغاني التي حركت ضمائر الناس لم تحرك شيئا في واقع الحجرة البيضاء المتصلبة حتى لو كان هناك حجر يتشقق من رحمة الله‮.‬
* منذ 4 سنوات كاملة أي منذ عقد الملتقى الوطني للأمراض الصدرية بباتنة بمبادرة من الجمعية الوطنية للأمراض الصدرية حضرته عدة وزارات مثل الصحة والعمل والضمان الاجتماعي، لا يزال للموت هنا جولات وصولات وحتى المرسوم التنفيذي الصادر في السنة الفارطة بعد ثلاث سنوات من الانتظار حقق مكاسب مهمة على الورق فقط، صحيح أنه نظم المهنة وقنن لها، لكنك لا تجد في واقع تكوت ما يطمئن، خاصة ما تعلق بتوفير وسائل العمل الحديثة المتوفرة على شروط الوقاية مثل مخادع الصقل المكيفة والقواطع الكهربائية المزودة بالكتامة الرطبة وهذا ما يحد من تسلل الحبيبات الحجرية.‬
* الغريب أن هذه الوسائل الحديثة تم تناولها منذ عقد الملتقى الوطني، لكن بعد كل هذه السنوات الطويلة لا شيء في الواقع تحقق، فالموت أسرع من السلطة والدولة على ما يبدو، والحل حسب أحد المراقبين لملف السيليكوز هو ربط التكوين المهني بهذه المهنة من خلال جلب هذه الآلات الحديثة وتلقين الممارسين طرق استخدامها لحمايتهم وضمان قوت يومهم، خاصة مع الإجراءات الأخيرة التي سمحت لكل ولاية بضبط استراتيجية تكوين خاصة بها حسب خريطة المهنة الأكثر انتشارا بها، وبفضل هذه الاستراتيجية يمكن حماية الأجيال الجديدة من خطر الانقراض، وبالفعل هنالك شابان تقدما بملفي استثمار بجلب هذه الأدوات من الصين بمساعدة رجل أعمال بالمنطقة، ويمكن إن يكون هذا النموذج الحل الأمثل لغلق قوس الموت إلى الأبد، ومن لم يفعل ذلك فإن معالجة الملف ستكون مثل النفخ في الريح، وفي انتظار ذلك وبعد أيام من إنجاز التحقيق تلقينا أنباء بأن بعض المرضى الذين تحدثنا إليهم تدهورت صحتهم..‬
* فمع كل ثانية ودقيقة الموت لا ينتظر أحدا، مثلما لا ينتظر سكان تكوت سوى حلولا واقعية وفعلية إنسانية، وهم ليسوا في حاجة إلى كلام سياسي وانتخابي يدغدغ العواطف، بعدما كادت المدينة أن تصير مقبرة مفتوحة على الهواء الطلق، وإلى مكان أصبح فيه الموت هو البطل الوحيد وهو الفائز الأوحد في قوائم الموت..‬
* ما فائدة الانتخابات والسياسة إذا كان الحق في الحياة مهدورا، والناس تذهب إلى صناديق الموت سدى منذ سنوات طويلة دون أن تقدر الدولة المكلفة بمسؤولية حماية أرواح مواطنيها على توفير الحق في الحياة.. المبدأ الأساسي لحقوق الإنسان.
                                                 روبورتاج طاهر حليسي نشر في الشروق اليومي يوم 26 - 11 - 2011
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tkout.algeriaforum.net
mimi ikram



عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 16/09/2014

مُساهمةموضوع: رد: مهنة الموت تحصد ارواح ابناء تكوت   الثلاثاء سبتمبر 16, 2014 7:24 pm

نهني موثن ربا اهنيرحم و سنيغفر ; بصح لدوافن ادجين شحان تسذنان ياييت ماهقلذ غرسن تبين هسا ذوولاون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مهنة الموت تحصد ارواح ابناء تكوت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ثانوية الرائد مصطفى بوستة بتكوت :: ::- المنتدى العام -:: :: ¬قسم النقاش العام-
انتقل الى: